عن الوصل

يعود تاريخ تأسيس نادي الوصل إلى عام 1960، عندما اجتمع مجموعة من شباب بمنطقة زعبيل في منزل المغفور له بخيت سالم، واتفقوا على إنشاء نادٍ رياضي تحت مسمى الزمالك لممارسة هواياتهم الرياضية، ومن هذه الغرفة في منزل بخيت سالم، إلى استئجار منزل من غرفتين، بعد الازدياد الكبير في عدد الأعضاء، والإقبال على هذا النادي الوليد، ثم تم فرض مبلغ قدره عشرة دراهم على كل عضو لدعم ميزانية النادي.

 
بعد ذلك انتقل "الزمالك" عام 1962 إلى منزل صغير تملكه الشيخة مدية بنت سلطان، برعاية سمو الشيخ أحمد بن راشد آل مكتوم، والشيخ بطي بن مكتوم آل مكتوم. وطلب وفد من أعضاء الفريق من سمو الشيخ أحمد بن راشد آل مكتوم أن يتولى رئاسة نادي الزمالك، ورحب سموه بالفكرة آن ذاك، حتى انه شارك بنفسه مع الفريق في بعض المباريات.
 
قاد أول فريق كرة قدم بنادي الزمالك (نادي الوصل حالياً): القائد بخيت سالم، وضم كلا من: محمد عبد الكريم (حارس مرمى)، إبراهيم مبارك، عبد الكريم مبارك، عزيز حسن، غانم فارس، خميس سالم، سيف فارس، سعيد سالم، عبدلله سيف، سالم أحمد، ثم انضم بعد ذلك للفريق الشيخ بطي بن مكتوم آل مكتوم ولعب في خط الدفاع. وكانت البداية لانطلاق نادي حفر اسمه بحروف من ذهب في تاريخ كرة القدم، حين توج الوصل بأولى بطولاته عام 1966 بعد تغلبه على فريق الشباب، في نهائي كأس شركة كندا دراي.
 
في عام 1972 تم إنشاء المقر الأول للنادي في زعبيل، بمكرمة من المغفور له بإذن الله صاحب السمو الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، رحمه الله، نائب رئيس الدولة حاكم دبي آن ذاك.
 
عام 1974 اندمج ناديا "الشعلة" و"العروبة" و انضما إلى "الزمالك"، واتفق أعضاء النادي على تغيير الاسم من "الزمالك" إلى "الوصل" وهو الاسم القديم الذي كان يطلق على إمارة دبي، ويعني الترابط بين شطري الإمارة، لتتوالى بعدها الألقاب والأرقام القياسية في حقبة الثمانينات والتسعينات.

 

محمد بن راشد ينضم للزمالك

 

انضم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم لفريق الزمالك (الوصل حالياً)، ولعب في خط الدفاع، وخلال هذه الفترة اكتسب الفريق مكانة متقدمة، حيث فاز على النصر (2-1)، وعلى الوحدة (3-1)، ثم على الريف الإنجليزي (3-2)، وعلى فريق رأس الخيمة (6-1). وغادر سموه بعد ذلك لمواصلة دراسته الجامعية في بريطانيا.

 

نادي القرن

 

في عام 2010 ، منح الاتحاد الدولي لتاريخ وإحصاءات كرة القدم (IFFHS)، لقب نادي القرن في دولة الإمارات العربية المتحدة للقرن العشرين، لنادي الوصل وفقا لإنجازاته التي أهلته لهذا اللقب الرفيع والتي تمثلت في تحقيق 6 بطولات دوري، وحفاظه على تواجده بين المركز الأول و الثاني على مدار 11 موسماً متتالي، بالإضافة لتحقيق المركز الثالث و الميدالية البرونزية في دوري أبطال أسيا عام 1993 بعد فوزه على طوكيو فيردي (يوميوري سابقًا) 4-3.

 

الألقاب

 

  • الدوري 7 بطولات
  • كأس رئيس الدولة بطولتين
  • كأس الاتحاد بطولة واحدة
  • دوري أبطال الخليج بطولة واحدة

 

الأرقام القياسية

 

  • الوصل هو الفريق الوحيد الذي شارك في جميع مواسم بطولة الدوري منذ انطلاقها عام 1974 وأكثر الفرق لعبا للمباريات في الدوري حتى الآن.
  • حقق أطول سلسلة انتصارات متتالية في تاريخ الدوري بفوزه في 12 مباراة في موسم 1988 ، ولم يخسر 26 مباراة متتالية في تاريخ الدوري.
  • على مدار العقود الخمسة الماضية، كان الوصل هو الفريق الوحيد الذي فاز بأربعة ألقاب دوري في الثمانينات، والوحيد الذي فاز بلقب الدوري مع 16 فريقاً مشاركاً.
  • البقاء في مركز الصدارة والوصافة في الدوري على مدار 11 موسماً متتالياً وهو رقم قياسي لم يقترب منه اي فريق بالدولة، وأول فريق إماراتي يحقق مركز متقدم على المستوى الآسيوي فقد حقق الوصل المركز الثالث اسيوياً محققاً بذلك أول ميدالية كروية باسم دولة الإمارات.
  • سجل الوصل أكبر حالة فوز في تاريخ الدوري وكانت على فريق رأس الخيمة بنتيجة 10 - 1، وحقق أثقل نتيجة خارجية بفوزه على وهيب الباكستاني 10/0 في بطولة آسيا عام 1993.
  • فهد خميس، نجم النادي والمنتخب الوطني ، هو الهداف التاريخي للدوري الإماراتي برصيد 165 هدفاً، حصل على لقب هداف العرب في موسم 1983/1984،
  • زهير بخيت، نجم النادي والمنتخب الوطني، هو أول لاعب في تاريخ الدوري يكسر حاجز الـ 20 هدفاً في سن 17 عام موسم 1987 /1988 بتسجيله 25 هدفاً ليحصل على لقب هداف العرب و افضل لاعب عربي.

 

هدافي نادي الوصل على مر التاريخ

 

نادي الوصل حقق لقب اقوى هجوم لسبع مواسم متتالية وهو أكثر الفرق حصولا على هذا اللقب في تاريخ الدوري.

  • فهد خميس 175 هدف
  • فابيو دي ليما 116 هدف
  • زهير بخيت 83 هدف
  • ناصر خميس 78 هدف
  • فرهاد مجيدي 68 هدف

 

ستاد زعبيل

 

على مدار أكثر من أربعة عقود شهد استاد زعبيل العديد من الذكريات الرائعة ولحظات التتويج ببطولات والامجاد الذهبية المحفوره في أذهان مشجعيه ومحبيه في أرجاء الخليج العربي، استاد كرة القدم الرئيسي للإمبراطور، هو أحد أكبر الملاعب في إمارة دبي، ودولة الإمارات العربية المتحدة، حيث يعود تاريخ إنشائه إلى 20 أكتوبر 1980 ويستوعب أكثر من 8000 متفرج، تم افتتاح الاستاد رسمياً في مهرجان كبير تضمن فعاليات تراثية و تمت إقامة دورة مصغرة شارك فيها بجانب نادي الوصل، اندية الأهلي البحريني، والقادسية الكويتي.

 

الاسم الكامل: نادي الوصل الرياضي الثقافي.
 
اللقب: الإمبراطور.
 
سنة التأسيس: 1960.
 
المالك: سمو الشيخ أحمد بن راشد آل مكتوم.
 
رئيس مجلس الإدارة وشركة كرة القدم: سعادة راشد بن قحيد بالهول المهيري.
 
المقر: زعبيل، دبي.
 
الملعب: ستاد زعبيل، سعة الملعب 8,489 متفرج.